وزير: مسلحو "الحوثي- صالح" قتلوا أكثر من ألف يمني خلال 6 أشهر

صور: وزير: مسلحو "الحوثي- صالح" قتلوا أكثر من ألف يمني خلال 6 أشهر
 / الدول العربية

الأناضول

قال وزير يمني، امس الثلاثاء، إن الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح "قتلوا أكثر ألف و146 شخصاً خارج إطار القانون"، خلال الشهور الستة الماضية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة، مساء امس، عقده وزراء حقوق الإنسان عز الدين الأصبحي، والإدارة المحلية عبدالرقيب فتح الأسودي، والصحة العامة والسكان ناصر باعوم، اليمنيون، ونقلته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ".

وقال الأصبحي إن المليشيات المتمردة "قتلت أكثر ألف و146 شخصاً خارج إطار القانون، خلال الشهور الستة الماضية، كما ارتكبت 72 ألف واقعة انتهاك بحق المدنيين (لم يفًصلها)، وزجت بــ 4 آلاف و800 طفل في ساحات المعارك، مع وجود ألفين و 525 حالة تهجير قسري".

واتهم الوزير اليمني الحوثيين بإنشاء "8 سجون سرية لاحتجاز المختطفين، وتصدرت تعز (وسط) المحافظات الأكثر تضرراً من حرب وانتهاكات الحوثيبن، حسب قوله.

وقال وزير الإدارة المحلية اليمني ورئيس اللجنة العليا للإغاثة الإنسانية عبد الرقيب فتح الأسودي، إن "هناك أكثر من 21 مليون يمني (من أصل 26.6 مليون نسمة) بحاجة للمساعدة، ويعانون انعدام الأمن الغذائي منهم 7.6 مليون يعانون انعدامًا غذائيًا شديدًا، هذا فضلًا عن معاناة 300 ألف طفل من سوء التغذية".

وتابع: "هناك 3.5 مليون نازح داخل اليمن، و1.8 مليون يمني فروا من الحرب، حيث ينتظر 370 ألف آخرين اللجوء، فيما يحرم 14 مليون يمني من الرعاية الصحية، بعد تدمير أكثر من 100 منشأة صحية، منها 38 مستشفى و11 مركزًا صحيًا، و28 سيارة إسعاف خلال الـ 6 أشهر الماضية فقط".

بدوره قال وزير الصحة العامة والسكان ناصر باعوم، خلال المؤتمر الصحفي، "إن حرب الانقلابيين على المدنيين خلفت آلاف الجرحى وهم بحاجة للعلاج وأطراف صناعية".

وأشار "باعوم" إلى أن: "مليشيات الحوثي وصالح نهبت 5.5 مليار دولار كانت موجودة بالبنك المركزي اليمني"، مضيفًا: "موازنة الصحة اليمنية بالبنك المركزي يعالج منها مليشيات الحوثي وصالح".

وتابع: "مليشيا" الحوثي وصالح دمرت أكثر من 100 منشأة صحية، وحولوا نحو 1000 مدرسة إلى ثكنات أو مراكز إيواء لعناصرهم.

ووزع وزير الصحة والسكان اليمني، على الصحفيين بالمؤتمر، ورقة عنونت بـ"مأساة مدينة"، أشار فيها إلى أن مدينة تعز (وسط) قدمت 2500 شهيد و18000 جريح، و6000 معاق، ودمر 2300 مبني و1100 محل تجاري و15 فندقًا و11 مؤسسة ثقافية و65 دار عبادة، حيث أصبح 70% من المواطنين بحاجة لمساعدة عاجلة".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من جانب "الحوثيين" حول تلك الاتهامات، كما لم يتسن التأكد من صدقية الأرقام المذكورة من جهات مستقلة.

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية وبمشاركة الإمارات عمليات عسكرية في اليمن ضد "الحوثيين"، وذلك استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية"، في محاولة لمنع سيطرة جماعة "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على كامل اليمن، بعد سيطرتهم على العاصمة "صنعاء"، في سبتمبر/ أيلول 2014.

وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ 6 أغسطس/آب الماضي، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي أقيمت في الكويت، بين الحكومة، من جهة، و"الحوثيين" وحزب المؤتمر الشعبي العام (جناح صالح)، من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر، دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي، وكذلك تشكيل "الحوثيين" وحزب "صالح"، المجلس السياسي الأعلى لإدارة شؤون البلاد.

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency