مدير معهد الشرق الأسط:روسيا قد تدعم فرض العقوبات على ايران لكنه بشكل خفيف

صور: مدير معهد الشرق الأسط:روسيا قد تدعم فرض العقوبات على ايران لكنه بشكل خفيف / وجه النظر

أذربيجان ,باكو,16 أكتوبر / تشرين الاول / مراسلة ترند نيوس ت.كونياييفا /

يعتبر إيفجيني ساتانوفسكي مدير بعهد الشرق الأوسط ان روسيا رغم بيانات وزير الخارجية الروسي حول غير ثمرية العقوبات بحق ايران ,قد يقف الى جانب اتخاذ التبابير الخفيفة ضد ايران غير انها لن تؤيد رسميا اطلاق العملية العسكرية عليها.

و قال ساتانوفسكي الخبير الروفي في الشرق الأوسط لترند نيوس في البريد الالكتروني ان " روسيا يحتمل ان تؤيد العقوبات لئلا تعقد العلاقات مع الغرب لكنها ستقوم بذلك بشكل طفيف و لن تدعم خوض العملية العسكرية الجديدة على ايران رغم انها لن تمنعها".

يشار الى ان موسكو في الاسبوع الجاري شهدت عقد المباحثات بين هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف. و في اطار هذه المباحثات لفت لافروف انتباها الى ضرورة اجراء الحوار مع طهران و اكد ان تهديدات فرض العقوبات حاليا غير مثمر.

حسب كلمات لافروف ,لم تنفد جميع وسائل سياسية ديبلوماسية في بشان البرنامج النووي الايراني و روسيا تعارض العقوبات.

لا تزال روسيا و الصين - عضوا مجلس الامن للامم المتحدة تعارضان فرض تدابير فرض القيود على ايران.فضلا عن ذلك,جددت الشركات الصينية امدادات البنزين الى ايران منذ سبتمبر الماضي.

يرى ساتانوفسكي انه لا يتوقع ان الصين تعيد تنظر الى موقفها من العقوبات.

و بشأن الخلافات التي نشات بين البلدان الأعضاء في مجلس الامن الدولي اكد الخبير الروسي ان الحديث هناك يجري ليس حول تشدد ا لتناقضات و إنما تجري حول المواقف المختلفة التي تعتمد على صلة بين المخاطر و المصالح التي تختلف من جميع الاطراف المعنية".

فان الولايات المتحدة والعدد من بلدان الغرب تتهم ايران باستغلال سلاح نووي تحت تغطية البرنامج النووي السلمي ، مع انها كثرت من تحذيرات انه اذا لم يتسن حتى نهاية السنة للوصول الى اتفاق حول تجميد البرنامج الايراني في تخصيب اليورانيوم قد يواجه البلد عقوبات جديدة . وترفض طهران هذه الاتهامات ، مصرحة بان برنامجها النووي موجه الى تغطية حاجات البلد الى الطاقة الكهربائية باستثناء

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency