إياد مدني يدعو إلى اتخاذ خطوات للاعتراف بدور وإنجازات المرأة المسلمة

صور: إياد مدني يدعو إلى اتخاذ خطوات للاعتراف بدور وإنجازات المرأة المسلمة / مجتمع

على الرغم من أن التاريخ يشهد بأن المرأة المسلمة قدمت مساهمات مهمة في مختلف المجالات المهنية والاجتماعية، كالتجارة والأعمال والخدمة المهنية، واعتماد السياسات والرفاه الاجتماعي والأسري، إلا أن دور المرأة لا يحظى في أحايين كثيرة بالقدر الكافي من الاعتراف، الأمر الذي يتطلب اتخاذ خطوات لازمة لتصحيح هذا الوضع.

وشدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، السيد إياد أمين مدني، على هذه النقطة في كلمته الذي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوزاري الخامس حول دور المرأة في تنمية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في باكو، أذربيجان في 20 أكتوبر 2014، والتي ألقاها نيابة عنه الأمين العام المساعد للعلوم والتكنولوجيا، السفير نعيم خان.

واعتبر الأمين العام الاعتراف بدور المرأة داخل المجتمع وتمكينها شرطا أساسيا للتقدم والتنمية، منبها إلى أنه عندما توضع أمام المرأة معيقات اجتماعية وثقافية، ولا يحظى دورها بالاعتراف اللازم، فإن ذلك ينعكس سلبا على كل مجالٍ من مجالات المساعي الإنسانية.

ويأتي المؤتمر في وقت الذي تقوم فيه منظمة التعاون الإسلامي بعملية صياغة برنامج خلفا لبرنامجها العشري الذي ينتهي في العام المقبل. وحث السيد مدني المؤتمرللإسهام بشكل كبير نحو صياغة استراتيجية محددة بدقة وواقعية للنهوض بالمرأة، وزيادة الاعتراف بدورها في التنمية والتقدم في المجتمع. وقال " فلنكرس إذا جهودنا لتحديد رؤية ومهمة وخطة عمل للمستقبل من أجل تمكين المرأة في البلدان الإسلامية تمكينا تاما حتى تضطلع بدورٍ استباقي لمعالجة التحديات ذات الأبعاد المتعددة في خضم عالمنا المتغير باستمرار".

وأكد الأمين العام أيضا الحاجة إلى استعراض تنفيذ خطة عمل منظمة التعاون الإسلامي للنهوض للمرأة التي اعتمدت في عام 2008. مشيرا إلى ضرورة العمل على ملاءمتها مع السياق الحالي لأجندة الأمم المتحدة لما بعد عام 2015، ولاسيما فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة. واقترح مدني عقد اجتماع لخبراء من الدول الأعضاء في جدة لمناقشة السبل والوسائل الكفيلة بتحسين خطة العمل الهامة هذه.

يقام المؤتمر الوزاري الخامس حول دور المرأة في تنمية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تحت رعاية السيدة الأولى لأذربيجان، مهريبان علييفا، تحت عنوان "دور للمرأة في التنمية المستدامة".

من جهتها، قالت البروفسورة هجران حسينوفا، رئيسة اللجنة الحكومية لشؤون الأسرة والمرأة والطفولة بجمهورية أذربيجان، رئيسة المؤتمر، إن الهدف الرئيسي للمؤتمر هو تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وزيادة مشاركة المرأة في تنمية المجتمع. وتحدثت الإنجازات التي تحققت لأذربيجان في تعزيز المساواة بين الجنسين في العمالة، والصحة والتعليم والسياسات الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك في التصدي للعنف ضد المرأة.

وحثت السيدة لاكشمي بوري، الأمين العام المساعد والمدير التنفيذي نائب الأمم المتحدة حكومات الدول الأعضاء على إبداء القيادة القوية والالتزام بالنهوض بحقوق المرأة، والتصدي لأوجه عدم المساواة والتمييز؛ وتعزيز دور المرأة ومنظمات المجتمع المدني في ممارسة نفوذ أكبر في القرارات المتعلقة بالسياسات؛ وزيادة الاستثمار في المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

من جهته، ركز هيمو لاكونين المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة لسكان شرق أوروبا وآسيا الوسطى في بيانه بشأن التعاون الصندوق مع منظمة التعاون الإسلامي بشأن صحة المرأة.

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency