إحسان أوغلى يدعو الجهات المانحة لدعم خطة منظمة التعاون الإسلامي الاستراتيجية لمدينة القدس

صور: إحسان أوغلى يدعو الجهات المانحة لدعم خطة منظمة التعاون الإسلامي الاستراتيجية لمدينة القدس / مجتمع

اجتمعت لجنة منظمة التعاون الإسلامي السداسية حول فلسطين في الخامس والعشرين من سبتمبر 2013 بمقر الأمم المتحدة برئاسة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلى.

افتتح الأمين العام الاجتماع ببيان أكد فيه الموقف الثابت لمنظمة التعاون الإسلامي من قضية فلسطين والقدس الشريف، ودعا إلى تضافر الجهود لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، وإلى مساعدة الشعب الفلسطيني في الحصول على حقوقه في العودة والحرية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية. كما رحب الأمين العام بقرار الجمعية العامة الاعتراف بفلسطين دولة مراقبة في الأمم المتحدة.

وفيما يتعلق باستئناف محادثات السلام، قال إحسان أوغلى إن منظمة التعاون الإسلامي تبنت موقفا يدعم المطالب الفلسطينية المتمثلة في ضرورة قبول إسرائيل للمرجعيات الواضحة لعملية السلام، والموافقة على حدود عام 1967، وإطلاق سراح السجناء الفلسطينيين المعتقلين في سجونها قبل عام 1993، ووقف الاستيطان في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس. وأضاف أنه "يجب على راعي عملية السلام والمجتمع الدولي إجبار إسرائيل على الالتزام بهذه المبادئ التوجيهية التي من شأن الإخلال بها إطالة أمد الصراع وعدم الاستقرار، وتلاشي إمكانية حل الدولتين".

أما بالنسبة للخطة الاستراتيجية لتنمية القدس التي اعتمدها مؤتمر القمة الإسلامي، دعا الأمين العام جميع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والمؤسسات والصناديق التي لم تقدم أي تعهدات في مؤتمر المانحين الذي عقد في يونيو/حزيران لتقديم كل دعم ممكن. "هذه الخطة هي أول خطة استراتيجية إسلامية تحدد احتياجات المدينة وأولويات تمويل مؤسساتها ودعم شعبها، وهي مرنة بما يكفي لتمكين الدول من تبني مشروع واحد أو أكثر أو حتى قطاع بأكمله".

ورحب الاجتماع بقرار الاتحاد الأوروبي استبعاد المستوطنات الإسرائيلية من أي اتفاق مستقبلي مع أي من دول الاتحاد وحظر التمويل، والتعاون أو تقديم أي منح دراسية أو بحثية لأي فرد أو هيئة إسرائيلية في المستوطنات المقامة على أراضي عربية وفلسطينية محتلة منذ عام 1967. ودعا دول العالم إلى اتخاذ التدابير اللازمة لحظر أي منتج من منتجات المستوطنات الإسرائيلية من دخول أسواقها وفاءً بالالتزامات الواردة في المعاهدات الدولية، ومنع المستوطنين الإسرائيليين من دخول أراضيها، وفرض عقوبات على الشركات والهيئات المساهمة في بناء الجدار، وغير ذلك من الممارسات الإسرائيلية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency