علاوي لقناة التغيير: خسارة المعركة لا يعني خسارة الحرب بالكامل

صور: علاوي لقناة التغيير: خسارة المعركة لا يعني خسارة الحرب بالكامل / سياسة

اكد الدكتور اياد علاوي نائب رئيس جمهورية العراق ان خسارة معركة او معركتين لا يعني خسارة الحرب الكامل، لكن ما تعنيه خسارة بعض المعارك هو عدم وجود استراتيجية واضحة مترابطة، سواء عسكرية او سياسية للقضاء على تنظيم داعش وتحرير المناطق المحتلة، وبالرغم من خطورة هذه الخسارة واهميتها ومحاذيرها، لكن المهم هو ان ننتصر في الحرب عسكرياً وسياسياً ونحافظ على هذا الانتصار.

واوضح الدكتور علاوي في لقاء له على قناة التغيير يوم الاثنين 25/5/2015 ان القوات العراقية لم تتمكن من الصمود امام تنظيم داعش بسبب افتقارها للتجهيزات العسكرية التي كانت تطالب بها مراراً وتكراراً، مطالباً ان تكون هذه الخسارات دفعة لتحقيق استراتيجية واضحة المعالم تصب في النهاية بتحقيق الانتصار على داعش، وكذلك تحقيق الانتصار السياسي، حيث ان الانتصار العسكري وحدة لا يكفي.

واضاف الدكتور اياد علاوي ان التقدم الذي احرزته داعش في الموصل او في الانبار سببه عدم وجود استراتيجية، وليس خيانة الجيش او الشرطة كما يتداول، مضيفاً ان القوات العراقية تحتاج الى التنظيم في القتال، وان تكون على قدر التحدي، فضلاً عن وجود قوات تحت قيادة موحدة معترف بها دولياً، مشدداً ان من اهم الاسباب التي ساعدت على سقوط محافظة الرمادي ومن قبلها الموصل واحتلالهما من قبل تنظيم داعش، هو غياب الاستراتيجية وطريقة ادارة المعارك وغياب المجهود الاستخباري، والاهم هو غياب استراتيجية المتحالفين من الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة.

وحول موضوع طلب الدكتور اياد علاوي اطلاق سراح سلطان هاشم قال علاوي ان اطلاق سراحه واخرين غيره، اولاً هو تسجيل موقف ايجابي لضابط محترف يحترمه العسكريين من العاملين حالياً، والخارجين من الخدمة العسكرية، ثانياً ان سلطان هاشم ينضم الى عشيرة مهمة وهي عشيرة طي، التي تبدأ في الموصل وتنتهي في المملكة العربية السعودية، وبالتالي هذا تعبئة للعشائر، ثالثاً هو لم يرتكب اي جرم بحق الشعب العراقي في عهد حكم صدام، فيجب اطلاق سراحه ومن مثله حتى يكونوا دافع وعنصر ضاغط لرفع معنويات القوات المسلحة كي يستمروا ويحققوا النصر في معاركنا ضد تنظيم داعش.

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency