الجيش يوافق على ترشيح السيسي لرئاسة مصر

صور:  الجيش يوافق على ترشيح السيسي لرئاسة مصر  / سياسة

أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اليوم الاثنين موافقته على "التكليف الشعبي" لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بالترشح للرئاسة، يأتي ذلك بعد قرار الرئيس المؤقت عدلي منصور ترقية السيسي إلى رتبه مشير. وفي الأثناء بدأت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة استعدادتها لهذه الانتخابات.

وقال بيان للمجلس الأعلى للقوات المسلحة أذاعه التلفزيون الرسمي "لم يكن في وسع المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلا أن يتطلع باحترام وإجلال لرغبة الجماهير العريضة من شعب مصر العظيم في ترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية وهي تعتبره تكليفا والتزاما".

وأضاف "قرر المجلس أن للفريق أول عبد الفتاح السيسي أن يتصرف وفق ضميره الوطني ويتحمل مسؤولية الواجب الذى نودي إليه وخاصة أن الحكم فيه هو صوت جماهير الشعب في صناديق الاقتراع".

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية قد أعلنت أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة "فوّض بالإجماع" السيسي للترشح للانتخابات الرئاسية المنتظر إجراؤها خلال الأشهر القليلة المقبلة. وأضافت أنه سيعلن موقفه النهائي خلال ساعات.

واللافت أن بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة بشأن ترشح السيسي للرئاسة قد أشار إلى السيسي بصفة فريق أول، رغم الإعلان عن ترقيته لرتبة مشير في وقت سابق اليوم، وهي أعلى رتبة في الجيش المصري.

ويفرض الترشح على السيسي التقاعد أو الاستقالة من منصب وزير الدفاع وترك القوات المسلحة، حيث ينص الدستور على أن يكون المرشّح للرئاسة مدنيا.

وقبل أيام قال وزير الدفاع إنه قد يترشح للرئاسة بشرط أن يكون ذلك بطلب من الشعب وبتفويض من الجيش. وقال في مؤتمر للقوات المسلحة إن المصريين إذا قالوا أمرا فإنه سينفذه، وإنه لن يدير ظهره لمصر أبدا، في وقت تتصاعد فيه حملات منظمة تدعوه للترشح طالب بعضها بتوليته المنصب دون انتخابات.

استعدادات الانتخابات

وقد بدأت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر استعداداتها لإجراء الانتخابات بعد قرار الرئيس المؤقت عدلي منصور بإجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية.

وكان الرئيس المؤقت قد أصدر قرارا أمس الأحد يقضي بالتحضير للانتخابات الرئاسية خلال فترة تمتد بين ثلاثين وتسعين يوما من تاريخ العمل بالدستور، وهو ما يعد تعديلا في خارطة الطريق التي أعلنها الجيش في أعقاب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وقال الأمين العام للجنة العليا لانتخابات الرئاسة المستشار حمدان فهمي إن اللجنة تسلمت المقر المخصص لها وستبدأ إدارة الانتخابات المرتقبة والإشراف عليها، مضيفا أنها طلبت من وزارة المالية تدبير الاعتمادات اللازمة لإجراء الانتخابات.

وأوضح فهمي أن اللجنة عقدت اجتماعات مع ممثلي وزارتي الخارجية والتنمية الإدارية، لمناقشة آليات التصويت بالنسبة للمصريين المقيمين في الخارج، وتصويت المواطنين المغتربين بالداخل بين المحافظات.

هوس بالمنصب

من جانبها، وصفت جماعة الإخوان المسلمين قرار تقديم الانتخابات الرئاسية على البرلمانية بأنه قرار باطل، وقالت الجماعة -في بيان- إن الدافع وراء ذلك هو "هوس السيسي بمنصب الرئاسة ولهفته له".

كما وصف بيان الإخوان الرئيس المؤقت عدلي منصور بأنه معين بالباطل.

أما التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، فقد أصدر بيانا دعا فيه إلى يوم ثوري مهيب في ذكرى جمعة الغضب، وإلى الاحتشاد لدعم صمود الرئيس الشرعي المنتخب، على حد تعبيره.

أما حزب التحالف الشعبي الاشتراكي المؤيد لخارطة الطريق فقد دعا إلى إقالة وزير الداخلية محمد إبراهيم، بعد أحداث العنف التي واكبت ذكرى ثورة يناير، والتي أسفرت عن مقتل العشرات وإصابة واعتقال المئات.

وأشار الحزب إلى أن دوائر الدولة تسعى لتجهيز المسرح أمام مرشح بعينه، والعملِ على إنجاحه بالسبل كافة، وهو ما يتنافى وأبسط قواعد الديمقراطية.

المصدر:الجزيرة

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency