الحمود : المجتمع الدولي تخاذل عن نصرة السوريين

صور: الحمود : المجتمع الدولي تخاذل عن نصرة السوريين / سياسة

اذربيجان ، باكو وكالة تــرنــد- قال الخبير الاقتصادي والسياسي الأردني الدكتور نصير الحمود إن المجتمع الدولي عجز عند استعمال أدوات الضغط الكفيلة بمنع القمع والاضهاد التي يتعرض له من النظام الحاكم الذي ضرب عرض الحائط جميع النداءات الداعية لوقف حمام الدم.وأكد الحمود في تصريحات له اليوم الخميس أن نظام الأسد عجز تقديم براهين تفيد بإقدامه على إجراء إصلاحات حقيقية وجذرية، وفي المقابل وقفت الأنظمة العربية مكتوفة الأيدي عاجزة عن تحقيق أي دفع بإتجاه إنهاء الوضع القائم الذي أزهق أرواح نحو 20 الآف مواطن سوري، فضلا عن أعداد مضاعفة من المفقودين واللاجئين في البلاد وخارجها. وحمل الحمود جهات دولية واقليمية مسؤولية افشال عدم تحقيق طموحات السوريين بالتحرر وتحقيق تطلعاتهم، داعيا تلك الدول والجهات للوقوف مع الشعب السوري الذي اعتبره الرهان الحقيقي مستقبلا.ولم يقلل الحمود من اثر عدم تبلور نتائج ايجابية واضخة العالم في مرحلة مابعد ثورتي ليبيا واليمن ، وهو ما دفع دول وأفراد للإمتناع عن المشاركة ودعم الثورة السورية.وفي شأن عربي آخر، قال الحمود إن الجزائر أمام استحقاق برهان بلورة نتائج ايجابية للحياة السياسية التي ينبغي أن تتناغم مع طموحات وتطلعات الجزائريين ببناء دولة مدنية عصرية حديثة تقوم على أسس من الديمقراطية والشفافية والنزاهة. من المهم أن يدرك حكام الجزائر أن هذه الدولة التي واجهت الاستعمار لمدة تزيد على 130 سنة وضحت بنحو مليون شخص من أبنائها، تستحق حياة سياسية مدنية حقيقية.وفي موضوع متصل ، لم يستبعد الحمود توظيف مؤسسات فرنسية لقضية الشاب الجزائري محمد مارح لتأجيج العداء ضد الاسلام وتغيير مسار الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي خسرها نيكولا ساركوزي لصالح فرانسوا هولاند.ومن الجدير ذكره بأن الحمود اختير مؤخرا بالمرتبة 53 بين أقوى الشخصيات العربية، بحسب قائمة مجلة "أريبيان بزنس".

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency