لاريجاني: الضجة الغربية بشأن محادثات موسكو لعبة ساذجة

صور: لاريجاني: الضجة الغربية بشأن محادثات موسكو لعبة ساذجة / سياسة

اذربيجان ، باكو وكالة تــرنــد- مهر- انتقد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الضجة الغربية بشأن نتائج المحادثات القادمة بين ايران و5+1 بموسكو، معتبرا بأنها لعبة ساذجة وان ايران لا تعيرها اي اهمية.

وافادت وكالة مهر للانباء بأن علي لاريجاني اكد في كلمته بالجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الثلاثاء، ان ذروة الانجازات التي حققها الشعب الايراني تتمثل في الحياة الكريمة، مشيرا الى ان قائد الثورة الاسلامية اكد ان خشية امريكا والمتغطرسين على الساحة الدولية ليس من ايران النووية، وانما من ايران الاسلامية، موضحا ان الاسلام المحمدي الاصيل عامل لوحدة صفوف الشعب.

ولفت لاريجاني الى دور القيادة الحكيمة، التي تجسدت في الامام الخميني (رض) وخلفه الصالح آية الله الخامنئي، في توجيه سفينة الثورة الاسلامية ومنح زخم قوي في حركتها في مختلف الجوانب. وحتى في الموضوع النووي عندما كانت المسيرة تواجه بعض الفتور في الداخل. واصبحت ايران الاسلامية اليوم تمتلك التقنية النووية بفضل تشخيص القائد للمسار الصحيح.

وتابع: خلال العقد الاخير، شهدنا مغامرات عديدة من قبل الولايات المتحدة انطلاقا من وهمها بقدرتها على ادارة العالم، وواجهنا تأجيجا للحروب المتنقلة في المنطقة، وصولا الى الثورات الخيرة في الدول الاسلامية، التي استعرضت موجة من الصحوة الاسلامية في جغرافيا العالم الاسلامي، فكان القائد والولي الفقيه الذي وجه حركة الشعب نحو الكرامة والعزة من خلال اعتماد استراتيجية قوية محكمة.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي على ضرورة التنظير للافكار الاسلامية في كيفية ادارة البلاد، داعيا المفكرين والباحثين ونواب المجلس الى الاهتمام الجاد بهذا الامر خلال الدورة التشريعية التاسعة.

واكد على ضرورة تحلي المسؤولين بالزهد الاسلامي، ومواساة المحرومين، الامر الذي من شأنه ان يساهم في بث روح النشاط في الحياة الاسلامية. كما نوه الى اهمية الوحدة بين الثوريين من اجل مواجهة المساعي العدائية من قبل امريكا وبعض الرجعيين في المنطقة.

واردف: ان الوحدة في اصول الحركة امر ضروري، وطبعا قد يكون الاختلاف في الرأي في كيفية المضي في المسار، مفيدا وعاملا للتكامل.

ولفت الى انه قبل حوالي اسبوعين على بدء المحادثات النووية القادمة في موسكو، اثار الغربيون ضجة في هذا المجال، بأن محادثات موسكو ستكون النهاية، والا فإن الامريكيين اعدوا قرارا آخر، ووصف ذلك بأنه لعبة ساذجة ليس الا. واضاف مخاطبا الغربيين: ان كنتم تريدون التفاوض لتسوية القضايا، فكيف حددتم نتائج المفاوضات مسبقا؟ فمن جهة تبعثون بالرسائل ومن جهة اخرى تطلقون عربداتكم السياسية، ما هذا الا تراجع سياسي في دبلوماسية الولايات المتحدة، ففي وقت واحد تطلق عرسا وتنشر المراثي.

وشدد لاريجاني قائلا: كونوا على ثقة بأنه في ايران الاسلامية لا احد يعير ادنى اهمية لهذا الطيش الدبلوماسي

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency