آريل كوهن:مصالحة بين فتح و حماس- بالكاد رفض محادثات السلام مع اسرائيل.

صور: آريل كوهن:مصالحة بين فتح و حماس- بالكاد رفض محادثات السلام مع اسرائيل. / سياسة

أذربيجان,باكو,6 مايو / أيار / ترند, المراسلة أ.تاريفيردييفا /
يعتبر آريل كوهن ,عضو مجلس الوزراء لترند خبير مؤسسة تراث ان فتح ,نواة علمانية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي تسيطر على الضفة الغربية و مدينة رام الله قد وقعت اتفاقية رسمية حول تشكيل الحكومة الموحدة الفلسطينية مع حماس -التي تحكم في قطاع غزة.انه بالكاد رفض محادثات السلام مع اسرائيل اذ ان حماس المتصلة "بإخوان المسلمين" - لا تعتبر بحق اسرائيل على الوجود و تدعم العنف و الإرهاب في مساعيها لتدمير اسرائيل.كما هي تتمتع بدعم ايران و سوريا- و يكفي القول إن قيادة المنظمة تقع في دمشق".

يرى كوهن ان تشكيل حكومة الوحدة بين فتح و حماس يدل على نهاية الطريق المستقل لفتح و حتى نهاية الحركة الفلسطينية العلمانية موضحا ان " الإتفاقية ترفض محادثات السلام و تتمثل بجزء الاستراتيجية الفلسطينية لإعلان استقلال فلسطين احادي الجانب ضمن حدود عام 1967 منها كامل الضفة العربية و القدس الشرقية و رفض وجود اسرائيل".

سيحاول الفلسطينيون ,حسب كلماته,فعل ذلك من خلال التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة على القرار لاعتراف بهذه الدولة.ان هذه الاستراتيجية التي يجدها الجانب الفلسطيني "عمليةً لتدمير تدريجي لإسرائيل" تزيل آفاق السلام و تستفز النزاعات و الصدمات الجديدة قد لا تحدث في حال عقد اتفاقية السلام بين اسرائيل و الجانب الفلسطيني.لم تندد الولايات المتحدة و اوروبا بتشكيل الحكومة الموحدة و اعلان دولة فلسطين احادي الجانب.نظرا لأن حماس - منظمة موالية لإيران و قادتها محزونون من مقتل اسامة بن لادن - ترفض اعتراف بحق اسرائيل للوجود و لا تندد بالعنف و الارهاب و في مثل هذه الظروف يتوجب على الولايات المتحدة و الاتحاد الاوروبي ان تسمي الأشياء باسمائها الاصلية و تصد تصاعد أحوال الراديكالية"

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency