هاشمي رفسنجاني: الوكالة الذرية مكلفة بتأمين الوقود النووي لايران

صور: هاشمي رفسنجاني: الوكالة الذرية مكلفة بتأمين الوقود النووي لايران / البرنامج النووي

أكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني خلال استقباله اليوم السفير السويدي في طهران, ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية مكلفة بتزويد ايران بحاجتها من الوقود النووي لأغراض البحوث.
وأفادت وكالة مهر للانباء ان آية الله هاشمي رفسنجاني أشار خلال اللقاء الى تولي السويد رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الاوروبي, وابداء هذا الاتحاد قلقه من ان تمتلك ايران السلاح النووي والعراقيل التي يضعها الغرب أمام استخدام ايران للطاقة النووية المدنية, قائلا "ان امريكا والغرب يعلمان جيدا بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية لا ترغب بامتلاك الاسلحة النووية , وان ماضي ايران يثبت ذلك ".
وأضاف, "في حرب العراق ضد ايران بالرغم من استخدام صدام للأسلحة الكيمياوية المصنعة في الدول الغربية وقصف المناطق المدنية الآهلة بالسكان, فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ترد بالمثل لأسباب عقائدية ".
وتابع "ان كل بلد منصف يعرف حجم الدمار والقتل الذي لحق بمدينتي هيروشيما وناكازاكي جراء القصف الامريكي لهما بالقنبلة النووية, سيكون مستاءا من صناعة واستخدام القنبلة النووية, وهذا هو حال ايران ".
واعتبر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام , صمت الغرب وامريكا ودعمهما للبرنامج النووي لدى الكيان الصهيوني دليل على وهن ادعاءاتهما بشأن الدفاع عن السلام والأمن في العالم .
وقال آية الله هاشمي رفسنجاني, "اذا ما استمر الغرب وامريكا بهذه السياسة تجاه ايران , فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية وبدون الاهتمام بهكذا سلوك ومع الاخذ بنظر الاعتبار مسؤولية الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تزويد ايران بالوقود النووي لأغراض البحوث, ستواصل نشاطاتها القانونية في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية ووفقا للمعايير ".
كما انتقد ازدواجية التعامل الغربي في مجال حقوق الانسان في العالم , قائلا "ان وضع حقوق الانسان والديموقراطية في الجمهورية الاسلامية الايرانية أفضل بكثير مما هو موجود في أغلب دول منطقة الشرق الاوسط , الا ان الغرب الذي يضغط على ايران في هذا المجال يقيم علاقات واسعة مع دول لم تجري حتى الآن أي انتخابات في بلدانها ".
وتطرق آية الله هاشمي رفسنجاني كذلك الى وضع المرأة في ايران , مؤكدا ان ازدياد عدد النساء في الجامعات والمراكز العلمية والبحثية وفي مجال الادارة يعد مؤشرا على دور ومكانة المرأة في الجمهورية الاسلامية الايرانية .
وحول شعار التغيير الدعائي الذي يرفعه اوباما , أكد آية الله هاشمي رفسنجاني ان سلوك الادارة الامريكية الحالية يتناقض مع سياسة التغيير التي وعدت بها سابقا , وقال "ان الممارسات الاخيرة للادارة الامريكية الرامية الى مصادرة أموال المؤسسة العلوية (بنياد علوي) ومصادقتها على ميزانية ب 55 مليون دولار لدعم معارضي الجمهورية الاسلامية الايرانية , تمثل استمرارا لتلك السياسة القديمة بل هي أسوأ منها ".
كما اعتبر نشوء تنظيم القاعدة ناجم عن السياسات الخاطئة التي انتهجتها امريكا وبريطانيا في افغانستان والدعم المالي الذي قدمته بعض دول المنطقة لحركة طالبان .
من جانبه أعرب السفير السويدي في طهران عن شكره وتقديره للتوضيحات التي أدلى بها رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام حول مستوى مشاركة المرأة في ايران .
كما اشاد ماغنوس ورنشتد بالمواقف المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية , مستعرضا الماضي الجيد للعلاقات الايرانية - السويدية , وأكد ان السويد تريد تنمية وتوسيع العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وهي تبذل جهودها في هذا الصدد.

مهر

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency