هجوم على قاعدة أميركية بأفغانستان

صور: هجوم على قاعدة أميركية بأفغانستان / أحداث

اذربيجان ، باكو وكالة تــرنــد، - قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن مسلحيْن هاجما قاعدة عسكرية أميركية في العاصمة الأفغانية كابل لكنهما قتلا خلال العملية التي تبنتها حركة طالبان.

وأوضحت قوة المعاونة الدولية بأفغانستان (إيساف) أن مقاتليْن مسلحيْن ببنادق وقذائف صاروخية هاجما اليوم معسكر فينكس شرق كابل، ولكنهما قتلا بنيران القوات الأفغانية أو قوات الناتو.

وأضافت أن ثلاثة من أفراد "القوات الصديقة" أصيبوا بجروح طفيفة، وأن أحد المهاجمين ربما كان انتحاريا.

وكانت الشرطة الأفغانية ذكرت أن أربعة تنكروا بزي نساء حاولوا الدخول إلى القاعدة الواقعة على طريق جلال آباد، إلا أن أفراد الأمن منعوهم.

وأوضحت أن اثنين من المهاجمين "قتلا بواسطة قوات الأمن ولكن اثنين آخرين فجرا المتفجرات التي كانا يحملانها" لكنها لم تحدد ما إذا كانت هناك أي خسائر أخرى في الأرواح.

وذكر سكان على مقربة من مكان الحادث أنهم سمعوا دوي انفجاريْن قوييْن ونيران أسلحة صغيرة. وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

الهجوم على المجمع الأممي جاء أثناء احتجاج على حرق قس أميركي نسخة من القرآن الكريم (رويترز)

قتلى أمميون

يأتي ذلك عقب يوم من هجوم استهدف مجمع الأمم المتحدة بمدينة مزار الشريف شمال أفغانستان، وأدى إلى سقوط 12 قتيلا على الأقل بينهم سبعة من موظفي المنظمة.

جاء ذلك أثناء مظاهرات احتجاجية على إحراق قس أميركي نسخة من القرآن الكريم في كنيسة صغيرة بفلوريدا يوم 20 مارس- آذار الماضي تحت إشراف القس المتطرف تيري جونز.

وتحولت المظاهرات إلى هجوم على مقر الأمم المتحدة بالمدينة، وأطلق المتظاهرون النار على الحراس الموجودين هناك، كما أشعلوا النيران داخل المقر الأممي.

وعقب الحادث، صدرت إدانات عدة ودعوات لحماية الفرق الأممية ولنبذ العنف.

وقال مجلس الأمن الدولي على لسان رئيسه الحالي السفير الكولومبي نستور أوزوريو "أعضاء المجلس أدانوا بأقوى العبارات الهجوم العنيف ضد مركز عمليات الأمم المتحدة" وأضاف أنه دعا الحكومة الأفغانية "إلى تقديم المسؤولين عن هذا العمل إلى العدالة".

وكان دبلوماسيون في نيويورك قالوا في وقت سابق إن عشرين موظفا أمميا ربما قتلوا بالهجوم، ولكن كبير مسؤولي الأمم المتحدة عن عمليات حفظ السلام آلان لو روي قال للصحفيين إن العدد النهائي للقتلى الأمميين سبعة.

وذكر روي أن الهجوم لم يسفر عن قتل أي أفغاني يعمل بالأمم المتحدة رغم توارد أنباء عن مقتل خمسة متظاهرين أفغان.

وصرح مسؤولون أمميون أن الرقم الذي أعلن بوقت سابق تضمن

أفغانا غير عاملين بالمنظمة كانوا يتظاهرون ضد إحراق نسخة من القرآن.

وقالوا إن بعض المتظاهرين كان مسلحا، لكنهم لم يؤكدوا إن كانت الأمم المتحدة هدفا أو كان هؤلاء يريدون هدفا دوليا وهل كانت المنظمة في مزار الشريف ذلك الهدف.

وأشار مسؤولو المنظمة إلى أن الأمم المتحدة أجلت بشكل مؤقت الموظفين من المدينة، وتقوم بمراجعة أمنها في أفغانستان.

وسبق أن تم استهداف الأمم المتحدة بأفغانستان، وكان أسوأه هجوم على قصر ضيافة بكابل ينزل فيه موظفون أمميون أدى لمقتل خمسة منهم وإصابة تسعة.

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency