وزير الطاقة الروسي ينفي أي زيادة على تكاليف المفاعل النووي في تركيا

صور: وزير الطاقة الروسي ينفي أي زيادة على تكاليف المفاعل النووي في تركيا / أخبار الاعمال و الاقتصاد

اذربيجان ، باكو وكالة تــرنــد- نفى وزير الطاقة الروسي "ألكسندر نوفاك" وجود أي زيادة في تكاليف المفاعل النووي لأغراض إنتاج الطاقة المزمع إنشاؤه على الأراضي التركية من خلال شركة روسية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره التركي "تانر يلدذ"، حيث اشار إلى أن خطط تمويل المشروع تسري على الشكل التي تم الاتفاق عليه، وأن أي بيان حول زيادة في تكاليف المشروع لم يصدر من وزارة الطاقة الروسية.

وأضاف "نوفاك" أن أعمال التخطيط والترخيص لإنشاء مفاعل نووي لأغراض إنتاج الطاقة في ولاية مرسين، جنوب تركيا، تجري وفق الخطط المرسومة، مشيرا أن التعاون المشترك بين البلدين لايقتصر على عملية الانشاء والتشغيل فقط، بل يتعداها للتدريب والتأهيل والعمليات المتممة للنظام، الأمر الذي وعدت روسيا الاتحادية بتأمينه على المدى البعيد.

وعبر الوزير الروسي عن رغبة شركة "روساتوم"، المنفذة للمشروع، في توسيع تعاونها مع السلطات التركية، في حال إقامة مشاريع مماثلة، في مناطق تركية أخرى.

وتطرق إلى مشروع أنبوب النفط الواصل بين ولاية "صامصون" على البحر الأسود، وميناء جيهان على البحر المتوسط، مشيرا إلى أن 24 جولة من المباحثات قد تمت بشأنه، ولم يتم التوصل بين الجانبين إلى نقطة مشتركة، متوقعا استئنافها قريبا لما يشكله المشروع من أهمية لدى البلدين.

وتحدث "نوفاك" عن طلب تقدم به الجانب الروسي إلى الجانب التركي لإعفاءه من بعض الضرائب في إطار مشروع إنشاء المفاعل، لافتا إلى أن الأمر سيكون مشجعا، ويقلص من تكاليف المشروع بشكل عام.

بدوره بين وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي "تانر يلدز"، أن بلاده منفتحة على كافة العروض المقدمة لإنشاء مفاعل نووي آخر في البلاد، مشيرا أنه تلقى أربعة عروض حتى الآن وهي قيد الدراسة والتقييم.

وأكد "يلدز" أن بلاده تجري مفاوضات مع كندا، واليابان، وكوريا الجنوبية، والصين، معبرا عن قناعته بالتوصل إلى نتائج ايجابية نهاية العام الجاري.

وشدد الوزير التركي على موقف بلاده الايجابي تجاه مشروع "ساوث ستريم" لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أنبوب يمر بالمياه الاقليمية التركية في البحر الأسود، مشيرا أن تركيا منحت الأذونات اللازمة المتعلقة بها، لافتا أن المشروع سيكون على طاولة البحث بين قادة البلدين.

ومن المنتظر أن يصل، غدا، إلى تركيا، الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين"، للمشاركة في اجتماعات "مجلس التعاون التركي الروسي رفيع المستوى"، الذي سيتناول العديد من القضايا الاقليمية، والدولية، إضافة إلى المشاريع الاستراتيجية، في مجال الطاقة، والمصارف.

وكالة الأناضول للأنباء

Follow us on Twitter @TRENDNewsAgency